منتدى بسمة

منتدى بسمة

منتدى شامل يشمل كل ما يخطر ببالك
 
الرئيسيةبسمةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» بعد صراع مرير مع سرطان الثدي
الجمعة نوفمبر 29, 2013 3:06 am من طرف ساعية لرضى الله

» فرصه الفرص لاستثمار او حتي لاسكان
الخميس أكتوبر 24, 2013 9:49 am من طرف marseille

» ٢ جنيه تراجعاً فى سعر الذهب عيار ١٨.. والركود يسيطر على السوق
الجمعة أبريل 19, 2013 3:41 am من طرف موزموزيل

» الخوارزمــــــــــــي الصغيـــــــــــــــــــــــر
الإثنين مارس 11, 2013 8:57 am من طرف سارة الشريف

» علاج القولون العصبي بالغذاء الطبيعي
الثلاثاء مايو 29, 2012 3:35 am من طرف عياديهناء

» مرض الشك و الوسواس؟
السبت أبريل 21, 2012 5:25 am من طرف صدقة

» نبتة الغافث؟
الإثنين أبريل 16, 2012 1:01 pm من طرف صدقة

» أسئلة على الباب الثالث فلسفة للمرحلة الثانية
الإثنين مايو 23, 2011 1:52 pm من طرف زائر

» قانون 82 لسنة 2006
الأربعاء سبتمبر 29, 2010 12:55 pm من طرف بسمة فودة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 الفلسفة (الباب الأول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
EbRaHiM ElShEhA



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
العمر : 24
الموقع : In My RoOoOoOoM

مُساهمةموضوع: الفلسفة (الباب الأول)   الثلاثاء مارس 30, 2010 5:20 am

القسم الاول
الفلسفة
مفاهيم فلسفية
دارس الفلسفة لابد وأن يتعرف على المفاهيم والمصطلحات الخاصة بالفلسفة فهماً صحيحاً .
ومن أهم المفاهيم هى :- العدالة – الواجب – الضمير – العولمة – الحرية .
أولاً : العدالة
تعتبر العدالة أهم القيم الأخلاقية فى المجتمع – بدون العدالة نجد المجتمع يعانى من التفكك والركود . لذلك نجد الأديان تؤكد على إقامة العدل . وقبل أن نعرف العدالة علينا أن كيف كان القدماء يفهمون العدالة .
س1 كيف فهم المصرى القديم العدالة ؟
الإجابة : كانت العدالة فى المجتمع المصرى القديم أيام الفراعنة تعنى المساواة فى المعاملات الإنسانية اليومية . وأمام القانون – وفى الحياة الآخرة .كذلك كانت تعنى الحكم العادل وعدم التمييز بين المواطنين . لذلك نجد المصرى القديم صور العدالة بالميزان . أى صورة امرأة معصوبة العينين تحمل ف ى يدها ميزاناً . وهذه الصورة ظلت رمزا للعدالة حتى يومنا هذا .
س2 اشرح مفهوم العدالة فى الفكر اليونانى القديم ؟
الإجابة : نظر لأن المجتمع اليونانى كان به تناقض فى الأفكار بين الجماعات المختلفة فإننا نجد مفهوم العدالة عند السوفسطائيين تعنى مصلحة الأقوى .. ولذلك فهى نسبية . والعدالة حسب رأيهم ليس لها معنى واحد بل تختلف من فرد لآخر ومن مجتمع لآخر ومن عصر لآخر . أما أفلاطون فقال أن العدالة ثابتة وخالدة فى كل زمان ومكان وهى فضيلة فردية واجتماعية بمعنى أن لكل فرد مهنته ومحيطه الذى يعيش فيه مثل :- الصناع – المحاربين – الزراع – الحكام . والعدالة حسب رأى أفلاطون تعنى تكيف كل فرد مع محيطة وعدم التعدى أو الانتقال إلى محيط آخر غير محيطه .
أما العدالة فى مستوى الفرد عند أفلاطون فتعنى أن على الإنسان أن لا يسمح لأى جزء من أجزاء نفسه بالتعدى أو الانتقال إلى محيط آخر غير محيطه .
أما العدالة فى مستوى الفرد عند أفلاطون فيعنى أن على الإنسان أن لا يسمح لأى جزء من أجزاء نفسه بالتعدى على الأجزاء الأخرى . وقد قسم أفلاطون النفس إلى أقسام ثلاثة :-
النفس الشهوانية
النفس العاطفية
النفس العاملة
والعدالة عنده أذن أن فرد عليه أن يقوم بعمله وعدم الاعتداء على الآخرين .
س3 قارن بين مفهوم العدالة عند المصرى القديم واليونانى القديم ؟
VVVVVVVVVVVVVV
معنى العدالة
س4 هناك معنيان للعدالة أحدهما شكلى وآخر جوهرى … اشرح .
الإجابة : أولاً : المعنى الشكلى للعدالة : هى العمل طبقاً للقوانين والقواعد الاجتماعية المقررة . فالمعلم يقوم بعملة فى التعليم طبقاً للقوانين وعدم مخالفتها – والقاضى يحكم بمقتضى القوانين والطالب يقوم بواجبه طبقاً لما هو مقرر . فأى تجاوز من أى طرف يعتبر خرق للعدالة .
ثانياً : المعنى الجوهرى للعدالة أى باعتبارها مثلاً أخلاقية أى مراعاة الشروط لكى تكون العدالة القانونية عدالة أخلاقية .
س5 ما علاقة العدالة بالقانون ؟
هناك ارتباط شديد بين العدالة والقانون عند عامة الناس لأن العدالة تجسد فى قوانين . ولكن القانون لا يكون عادلاً إلا إذا كان قانوناً أخلاقياً أى مطابقاً للعدالة الأخلاقية أى تعبر عن مصالح الغالبية العظمى من أفراد المجتمع .
والعدالة القانونية هى تطبيق الحكم على الجميع دون تمييز كما فعل المصريون القدماء.
س6 ما معنى العدالة الاجتماعية : هنا تختلف المفكرون والفلاسفة حول فكرة العدالة الاجتماعية ولكن محور العدالة الاجتماعية هو عدالة توزيع الدخل . أى تذويب الفوارق بين الطبقات الاجتماعية عن طريق :-
- تحقيق تكافؤ الفرص
تيسير الأسباب المؤدية إلى المساواة ( فى التعليم – فى الصحة – فى الثقافة العامة – الضمان الاجتماعى … الخ )
وهدف العدالة الاجتماعية هو تعويض البشر عن ضعفهم وهزيمتهم من أصحاب النفوذ والسلطة . وبفضل ذلك يتحقق الاستقرار فى المجتمع .
س7 ما هو مفهوم العدالة فى الإسلام ؟
- العدل صفة من صفات الله فنحن نقول ( الله العادل )
- والعدل فريضة واجبة على الحكام تجاه الرعية )( وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل )
صدق الله العظيم
كل راع مسئول عن رعيته

ثانياً الواجب
- أول من استخدم مفهوم الواجب كأساس للسلوك كان الفيلسوف الألمانى (كانط)(1724 – 1804)
س – حد مفهوم الإرادة الخيرة ؟
1- الإرادة الخيرة : عندما يقوم الإنسان بعمل خير دون النظر إلى مقابل فهذه هى الإرادة الخيرة : ومثال ذلك – محاولة إنسان إنقاذ غريق . أو محاولة الطبيب إسعاف المريض من الموت – فالإنسان الأول عندما رأى إنسان آخر يغرق لم يفكر ولكن قفز فى الماء وحاول إنقاذه. وكذلك الطبيب الذى لا ينتظر أجرا مقابل ذلك . هذه هى النية الخيرة أى فعل الخير لذاته دون الحصول على مقابل . وحتى لو فشل فى إنقاذ الغريق أو إنقاذ المريض .ز فإنها أيضاً نية خيرة كانت تطمح لفعل الخير . لذلك نقول أن الإرادة الخيرة هى إرادة العمل بمقتضى الواجب .
2- الواجب :
س لماذا يقوم الإنسان بفعل الخير أى بفعل واجب القيام به ؟
لأن الفعل الواجب سببه العقل . فالعقل أو الأساس العقلى هو سبب الواجب .
س10 – كيف يميز الإنسان بين فعل الخير وفعل الشر ؟
3- أخلاق الواجب :- إن الإنسان يميز بين الفعل الخير والعل الشرير بفطرته –فاللص الذى يسرق وينجو من عقاب السجن – هناك فى داخله صوت يأتى من فطرته يذكره بما ارتكب من إثم … وأحياناً يكون الإنسان مضطراً لارتكاب الإثم لسبب خارج عن إرادته . كالأسير الذى يكذب على الأعداء لكى يخدم وطنه ى وقت الحرب .. ولكن البعض اذ يقدرون ذلك ويعتبرونه عمل خير إلا أن البعض الآخر ومنهم كانط يعتبر الكذب فى ظرف ولاى سبب هو عمل غير أخلاقى .
س11- يرى كانط أن على الإنسان أن لا يكذب مهما كانت الدوافع والأسباب .. هل تؤيد هذا الرأى .
4- الواجب والخلقى والإسلام . هناك كثير من الآيات والتراث الإسلامى الذى يدعو لعمل الخير والواجب .
" وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولاتبذر تبذيرا"
" إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها .."
" وصف الله الرسول بقوله تعالى : " وإنك لعلى خلق عظيم "
س12- اشرح رأى الإسلام ى قضية الالزام الخلقى ؟
4- الضمير
س1 ما المقصود بالضمير ؟
جـ- الضمير هو قوة فطرية كامنة داخل الإنسان تلزمه بكبح نزواته وشهواته وتوجهه إلى ما يجب عمله .- لذلك الحيوان يسير وراء شهواته لذلك لا يملك الضمير .
س14 ما وظائف الضمير ؟
جـ- يحدد بطلر ( انجليزى 1962 – 1752 ) للضمير وظيفته هما :-
أ- وظيفة عقلية ب- وظيفة آمرة ناهية
الوظيفة الأولى هو استخدام المعرفة أو العقل فى التمييز بين الشر والخير والصواب والخطأ . ونميز أيضاً بأن الشر المتعمد والفعل الخطأ .. أو الوظيفة الثانية الآمرة الناهية .أى أن ما يمليه علينا الضمير إنما هو ملزم بصرف النظر عن التفكير فيه ومعرفته .
س الإسلام يجمع فى الإلزام الخلقى بين الدنيا والآخرة … علل .
µ[µ[µ[µ[µ[µ[µ[µ[µ[
5- العولمة
- هو مصطلح جديد نتيجة لسرعة التنقل للإنسان والأفكار والبضائع . وسهولة الاتصال عبر القارات .
تعريف العولمة : لا يوجد تعريف واحد للعولمة ولكن ينظر إليها " هى حرية انتقال وتدفق رؤوس الأموال والمعلومات والسلع والتكنولوجيا والأفكار والبشر أنفسهم بين جميع المجتمعات البشرية "
س ما هى قوى العولمة :
( أى ما هى العوامل التى ساعدت على ظهور بداية العولمة ؟
أ- الثورة العلمية الصناعية الأولى فى القرن الثامن عشر بتطوير الصناعة .
ب- الثورة العلمية الثانية خلال القرن العشرين بظهور الحاسب الآلى واستخدام الذرة وغزو الفضاء .
جـ- الثورة العلمية التكنولوجية الثالثة ( الهندسة الوراثية – تكنولوجيا الاتصال الكمبيوتر – الفضاء – الفيزياء – مما أدى إلى سرعة انتقال الأفراد والمعلومات والسلع وظهور التجارة الإلكترونية والتعليم الالكترونى … الخ .
س حدد مظاهر العولمة ؟
جـ أ- مظهر اقتصادى – أكثر اكتمالاً نظراً لسرعة تدفق السلع ورؤوس الأموال والتجارة العالمية : ( العولمة الاقتصادية )
جـ- مظهر سياسى ( عولمة سياسية ) إنحسار السيادة القومية للدولة فى إدارة الشئون السياسية – فأصبح النظامى العالمى أو التكتل الإقليمى لهخ الدور الأساسى فى تحديد السياسات .
س للعولمة إيجابيات وسلبيات .. ما هى ؟
جـ أولاً الإيجابيات ( هى إقامة للمعرفة – تطور فرص النمو الاقتصادى والرفاهية – الاستفادة من ثقافات الغير – الاهتمام بالبيئة على مستوى عالمى .
ثانياً : السلبيات : ( خطورة استخدام الهندسة الوراثية ضد الإنسان .
- سطوة سيطرة الشركات الاحتكارية على البلدان الفقيرة .
- زيادة الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة.
- الخوف من سيطرة ثقافة واحدة على الثقافات الأخرى.
- الخوف من صدام الحضارات.
- الخوف من الاغتراب عن الحياة.
س كيف نتعامل مع العولمة ؟
أولاً : علينا أن تكون مستعدين للتعامل معها – وأن يتسلح المواطنين بالأفكار السليمة ضد هيمنة الثقافات الأجنبية – الأخذ بوسائل التكنولوجيا الحديثة والتقدم الاقتصادى والتكنولوجى . قدمه إليكم:EbRaHiM ElShEhA
afro EbRaHiM ElShEhA afro lol! lol! lol! lol! lol! Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسمة فودة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1672
تاريخ التسجيل : 08/03/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: الفلسفة (الباب الأول)   الثلاثاء مارس 30, 2010 7:45 am

شكرا على هذا التوبيك الرائع ونتمنى منك لمزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://basmafoda.nojoumarab.net
 
الفلسفة (الباب الأول)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بسمة :: الفئة الأولى :: المنتدى العام :: الفلسفة للصف الاول الثانوى-
انتقل الى: